الرئيسية / جميع الأخبار / المحكمة الاتحادية العليا تعيد محاكمة طبيبين متهمين في وفاة مريض

المحكمة الاتحادية العليا تعيد محاكمة طبيبين متهمين في وفاة مريض

نقضت المحكمة الاتحادية العليا، حكماً، دان طبيبين (من جنسية عربية)، بالتسبب في وفاة مريض (آسيوي الجنسية)، بعد عمليتين جراحيتين، وقضت بإحالة القضية مرة أخرى إلى محكمة الاستئناف، لنظرها مجدداً، إذ لم يبين الحكم أوجه التقصير الذي تسبب فيه الطبيبان.

وتفصيلاً، توفي مريض آسيوي، يعاني مشكلات في القلب، على خلفية إجرائه عمليتين جراحيتين، وأقام ورثته دعوى قضائية يتهمون فيها طبيبي الجراحة والتخدير، بالتسبب في وفاته.

وخلص تقرير اللجنة العليا للمسؤولية الطبية إلى أنه كان هناك قصور واضح في تحضير المريض للتخدير في العملية الأولى، وكذا في العملية الثانية، إذ اعتمد الجراح وطبيب التخدير، على إفادة المريض الشفوية، ولا يوجد أي مستند في سجلات المريض يثبت أنه تم معاينته من قبل طبيب القلب، ولا يوجد في ملف المريض ما يثبت أن طبيب التخدير اطلع على تخطيط القلب قبل العمليتين الأولى والثانية، كما أن فحوص الدم ناقصة، ولا تحتوي على فحص وظائف الكُلى والأملاح، ولا توجد أشعة الصدر.

وأشار التقرير أيضاً إلى أن طبيب التخدير لم يفحص المريض ويعاينه قبل دخول غرفة العمليات، واعتمد على ما نقل إليه عن طريق الجراح ولم تكن العملية الثانية بحاجة إلى تخدير كامل، وكان التخدير الموضعي كافياً، إلا أن المريض رفض التخدير الموضعي وأصر على التخدير الكامل مستغلاً صداقته مع أحد المدعي عليهما، ولم يتم أخذ عينة لفحص غازات الدم.

وأثبت تشريح الجثمان وجود مظاهر مرضية متقدمة بالقلب على هيئة تضخم عضلة القلب، ووجود منطقة باهتة اللون حدث لها احتشاء بالبطين الأيسر.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

” ون بلس ” يسرق زبائن ” آيفون “

كشفت طوابير طويلة من المشترين خارج أحد أشهر محلات الهواتف وسط نيويورك، ...